كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، تفاصيل عملية تحرير الرهينة الأمريكي، داني بيرتش، التي تمت بمشاركة قوات التحالف العربي في اليمن بمساعدة الولايات المتحدة.

ووفقا لما نقلته الصحيفة، سبق للعصابة احتجاز عدد من المواطنين الغربين بهدف الحصول على فدية، وهي معروفة أيضا ببيع الرهائن المحتجزين لديها إلى الفرع المحلي لتنظيم "القاعدة".

وقالت مصادر أمريكية ويمنية، إن القوات الخاصة الإماراتية هي من نفذ العملية، بينما أكد آخرون أن دور الإمارات اقتصر على التنسيق فقط، وتم تحرير الرهينة بأيدي قوات النخبة الحضرمية التي تتضمن المقاتلين اليمنيين وتم تشكيلها من قبل التحالف العربي.

© REUTERS / LEAH MILLIS

وأوضح المسؤولون أن القوة المنفذة للعملية عثرت على الرهينة في قبو بإحدى المناطق اليمنية، كما تم إلقاء القبض على سبعة أشخاص.

وذكر أحد المسؤولين الأمريكان، أن المخابرات الأمريكية كان لها دور في العملية، بينما ذكر آخر أن القوات الخاصة الأمريكية لم تشارك في العملية.

داني بيرتش ولد في تكساس وكان موظفا في شركة النفط اليمنية، ويقيم في هذه البلاد منذ تسعينيات القرن الماضي، واعتنق الإسلام وتزوج من سيدة يمنية، وجرى خطفه أمام مطعم في في سبتمبر/ أيلول 2017.

واستنادا إلى استجواب فردين من العصابة، تم نقل بيرتش إلى محافظة مأرب ثم عاد إلى صنعاء، كما أن العصابة طلبت فدية ملايين الدولارات مقابل إطلاق سراحه، وكانت عملية تحريره "محفوفة بالمخاطر"، حسبما أكد مسؤولون.

يذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، توجه بالشكر إلى الإمارات على المساعدة في تحرير داني بيرتش.

المصدر : SputnikNews

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

معلومات الكاتب