قال دبلوماسيون إن 36 دولة على الأقل بينها كل دول الاتحاد الأوروبي الثماني والعشرين وقعت بيانا سيوجه انتقادات في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة لسجل السعودية في حقوق الإنسان، اليوم الخميس.

© AFP 2018 / OZAN KOSE

وحسب "رويترز"، سيكون البيان أول توبيخ يوجه للمملكة في المجلس الذي تأسس عام 2006. وسيتلو البيان هارالد أسبيلوند مبعوث أيسلندا في محادثات جنيف.

وسيدعو البيان السلطات السعودية إلى إطلاق سراح ناشطات والتعاون مع تحقيق تقوده الأمم المتحدة في مقتل الصحفي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية باسطنبول في الثاني من أكتوبر تشرين الأول الماضي.

وقال مبعوث إحدى دول الاتحاد الأوروبي لـ"رويترز": "إنه نجاح لأوروبا أن تتوحد في هذا الأمر".

وقال ناشطون إن بعض المحتجزات، ومنهن من شاركن في حملة للمطالبة بحق المرأة في قيادة السيارات، تعرضن للتعذيب بما في ذلك الصعق بالكهرباء والجلد والاعتداء الجنسي.

ودعت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باشليه السعودية أمس الأربعاء للإفراج عن ناشطات محتجزات تتردد تقارير عن تعرضهن للتعذيب بعد أن اتهمتهن السلطات بالإضرار بمصالح البلاد.

وقال وكيل النيابة العامة السعودية إلى صحيفة ""، الأسبوع الماضي، إن مكتبه اطلع على تقارير إعلامية عن تعرض النساء للتعذيب ولم يجد دليلا على ذلك ووصف التقارير بالكاذبة.

المصدر : SputnikNews

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

معلومات الكاتب