قالت الخارجية العراقية إن العراق يقف على مسافة واحدة من إيران والسعودية، وأنه لن يكون ضمن سياسة المحاور.

وأضاف أحمد الصحاف، المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية، في تصريحات خاصة إلى "سبوتنيك"، أن سياسة المحاور لن تحقق أي استقرار للمنطقة، وأن العراق دعا إلى ضرورة الحوار منذ العام 2014، وهو يخوض حربه ضد التنظيم الإرهابي "داعش"، وأنه يشدد على ضرورة الأمر في الوقت الراهن بعد انتصاره على التنظيم الإرهابي.

© REUTERS / Thaier al-Sudani

وتابع الصحاف أن مشاركة وزير الخارجية العراقي الدكتور محمد علي الحكيم، في الدورة العادية 151، جاءت في ظروف حساسة ودقيقة تمر بها المنطقة العربية، حيث بحثت القمة عن مقاربات جدية وحقيقية لبناء رؤى استراتيجية واسعة وتنسيق المواقف، مع الاحتفاظ بالثوابت والقضايا المركزية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية.

واستطرد أن العراق متمسك بالمبادرة العراقية بإعادة سوريا إلى الجامعة العربية، خاصة أن ضمان السلم الدائم وعمليات الاستقرار الاستراتيجية  تستلزم رؤية عربية موحدة وتنسيق على كافة المستويات، في ظل التحديات التي تشهدها المنطقة، في حين أن سوريا ضمن الدول المؤسسة لجامعة الدولة العربية والفاعلة في المنطقة.

وشدد على ضرورة بحث الحلول لأزمة اليمن ضمن الإطار السياسي، بما يضمن الاستقرار الدائم في المنطقة.

وأشار الصحاف إلى الانتصارات التي تحققت في العراق، وأنها جاءت بجهود القوات المسلحة العراقية على اختلاف تشكيلاتها، وإرادة الشعب العراقي، الذي أكد رفضه الحقيقي لأي شكل من التهديدات للأمن والسلم في العراق، وخاض الحرب على تنظيم "داعش" الإرهابي نيابة عن العالم. 

المصدر : SputnikNews

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

معلومات الكاتب