أعلنت مديرية الاستخبارات العسكرية في العراق، اليوم الخميس، إلقاء القبض على من وصفته بـ "المسؤول الأمني في تنظيم "داعش" الإرهابي بمحافظة نينوى، وقالت إنه شارك في "مجزرة سبايكر" في محافظة صلاح الدين، والتي شهدت إعدام نحو ألفي طالب في القوة الجوية العراقية عام 2014.

© REUTERS / Alaa Al-Marjani

بغداد — سبوتنيك. وقالت المديرية في بيان: "بعملية نوعية اعتمدت المعلومة الاستخبارية الدقيقة في تنفيذها تمكنت مفارز مديرية الاستخبارات العسكرية في مقر قيادة عمليات نينوى وبالتعاون مع فصيل استطلاع القيادة من القبض على المسؤول الأمني لـ "داعش" في قضاء الحضر بالموصل".

وأضافت أن "هذا الإرهابي يعد واحدا من أخطر الإرهابيين، الذين شاركوا بمجزرة سبايكر، ومن أهم تجار السلاح الذين يقومون بتجهيزه للدواعش".

وتعود أحداث مجزرة سبايكر إلى حزيران/يونيو عام 2014، بعد أن سيطر تنظيم "داعش" الإرهابي على مدينة تكريت العراقية بمحافظة صلاح الدين، وقام مسلحو التنظيم باحتجاز ما يقرب من 2000 طالب في القوة الجوية العراقية، وإعدامهم جميعا رميا بالرصاص.

وفي أوائل آب/أغسطس 2017، قضت محكمة الجنايات المركزية العراقية، بإعدام 27 مدانا بالاشتراك في جريمة "مجزرة سبايكر"، فيما أفرجت عن 25 متهما آخرين لعدم ثبوت الأدلة.

المصدر : SputnikNews

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

معلومات الكاتب