أمهلت السلطات في هونغ كونغ الشقيقتين السعوديتين، ريم وروان البالغتين من العمر 20 و18 عاما، حتى 8 أبريل/ نيسان المقبل لتسوية أوضاعهما.

وانتهت التأشيرة الخاصة بالفتاتين الأول من مارس/ آذار الجاري، وطلبا تمديد التأشيرة، وهو ما وافقت عليه دائرة الهجرة في هونغ كونغ، لكنها حددت انتهاء المهلة في 8 إبريل.

© AP Photo / Saudi Press Agency

وقال محامي الشقيقتين، مايكل فالدير، في بيان إنه "رغم منح دائرة الهجرة في هونغ كونغ تمديدا لتأشيرة ريم وروان إلا أنها لوحت بأن الشقيقتين يمكن محاكمتهما وتسفيرهما رغم ذلك"، بحسب ما نشرته CNN.

وريم وروان أسماء غير حقيقية لفتاتين سعوديتين عالقتين في هونغ كونغ، في مسعى لضمان سلامتهما، إنهما قد تواجهان الموت إذا تم ترحيلهما.

واتهمتا ريم وروان مسؤولين سعوديين بمحاولة اختطافهما عبر أخذ جواز سفرهما في مطار هونغ كونغ التي توقفتا فيه في طريقهما إلى ملبورن بأستراليا وحجز رحلة عودة لهما إلى عبر دبي، ورفضتا ذلك وهربتا من المطار إلى المدينة منذ سبتمبر/ أيلول الماضي.

وقالت "رويترز"، في تقرير سابق لها إن "عائلة الأختين مارست بحقهما أعمال عنف، ما دفعهما للهروب إلى الصين، وذكرت أنهما ستواجهان مصيرا مجهولا إذا رحلتا للسعودية".

وقال مايكل فيدلر محامي الفتاتين، إنهما تأملان في منحهما تمديدا للتأشيرة لما بعد الموعد النهائي وهو أمس الخميس 28 فبراير/ شباط.

وقالت الشقيقتان في بيان أصدره المحامي: "نعيش في خوف في كل يوم نقضيه في هونغ كونغ. نريد أن نغادر إلى مكان آمن في بلد ثالث في أقرب وقت ممكن. نأمل أن يحدث هذا قريبا جدا".

وقالت إحدى الفتاتين: "أريد أن أدرس وأتمكن من اختيار شريك المستقبل، وحتى إن لم أتزوج، كل ما أحلم به هو أن يكون لدي حق الاختيار".

وأصبحت قضية حقوق المرأة والعنف المنزلي في السعودية تحتل اهتماما من قبل المجتمع الدولي على خلفية قصة السعودية رهف القنون التي هربت من عائلتها وأطلقت حملة واسعة النطاق في "تويتر" من أجل تجنب ترحيلها إلى المملكة من تايلاند، ثم حصلت على لجوء في كندا.

المصدر : SputnikNews

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

معلومات الكاتب