بالتزامن مع مرور 40 عاما على توقيع اتفاقية السلام المصرية - الإسرائيلية، سرى تخوف أمريكي من عدم إكمال الاتفاقية.

ذكرت صحيفة "معاريف" العبرية، مساء اليوم، الأربعاء، أن الولايات المتحدة الأمريكية بقيادة الرئيس الأسبق، جيمي كارتر، تخوفت من عدم انسحاب إسرائيل من شبه جزيرة سيناء، بناء على الاتفاقية المصرية — الإسرائيلية الموقعة بينهما بوساطة كارتر نفسه.

© Photo / YOUTUBE//خليجية

وأوضحت الصحيفة العبرية أن كارتر شخصيا سراه تخوف كبير من عدم وفاء تل أبيب بوعدها الانسحاب الكامل من شبه جزيرة سيناء كما جرى في بنود اتفاقية السلام بين وإسرائيل، الموقعة في السادس والعشرين من مارس/ آذار 1979.

وأوردت الصحيفة العبرية في تقريرها اليوم، الأربعاء، أن لحظة لقاء الرئيس المصري الراحل، محمد أنور السادات، ونظيره الأمريكي السابق، جيمي كارتر، ورئيس الوزراء الإسرائيلي السابق، مناحم بيجين، هي لحظة تاريخية مهمة لدولة إسرائيل. 

وقال كارتر في مقابلة مع قناة عبرية، اليوم، الأربعاء:

لقد كان السادات شجاعا للغاية، وقام قاتل باغتياله، ورئيس الوزراء مناحيم بيغن كان أكثر شجاعة من الجميع، لأنه قدم أكثر التنازلات صعوبة في كامب ديفيد من أجل التوصل إلى اتفاق نهائي.

ويشار إلى أنه في 26 مارس/ آذار 1979، تم التوقيع على اتفاقية سلام تاريخية بين الرئيس المصري أنور السادات ورئيس الوزراء الإسرائيلي مناحيم بيغن، بعد اتفاق تم التوصل إليه بوساطة كارتر في وقت سابق من العام نفسه في كامب ديفيد.    

المصدر : SputnikNews

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

معلومات الكاتب