بحث رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، اليوم الأربعاء، مع وزير الخارجية الأمريكي جهود مكافحة تنظيم "داعش" الإرهابي على الحدود السورية العراقية.

ذكرت قناة "السومرية نيوز" أن عبد المهدي تلقى اتصالا هاتفيا من وزير الخارجية الأمريكي بحث خلاله مهام القوات الأمريكية في العراق.

© REUTERS / THAIER AL-SUDANI

وأوضح بيان صادر عن الحكومة العراقية أنه "جرى خلال الاتصال التأكيد على الإطار القانوني لعمل قوات التحالف الدولي ومنها القوات الأمريكية العاملة في العراق والتي تتركز مهامها على محاربة داعش وتدريب القوات العراقية وعدم إقامة قواعد أجنبية، وذلك كله حسب الموافقات العراقية".

وأضاف المكتب "كما تم بحث آخر التطورات في محاربة داعش على الشريط الحدودي مع الجارة سوريا وآثار ذلك على العراق وأهمية تعاون الجميع لتعويض العراق عن خسائره البشرية والمادية في حربه مع داعش وفق قرارات الأمم المتحدة والقوانين العراقية والأعراف الدولية، إضافة إلى بحث القضايا الاقتصادية وتعزيز قدرات العراق واستقلاله".

وكان عادل عبد المهدي قد استقبل، اليوم، مساعد وزير الخارجية الأمريكية لشؤون النزاعات وعمليات الاستقرار دينيس ناتالي، والوفد المرافق لها.

أكد عبد المهدي "أهمية تطوير العلاقات بين البلدين واستمرار التعاون لترسيخ الأمن والاستقرار والقضاء على عصابة داعش الارهابية"، لافتا إلى "جهود الحكومة للمضي بإعمار المدن المحررة والمتضررة ومساعدة النازحين على الاستقرار في مدنهم المحررة، وأهمية تعزيز هذه الجهود".

من جهتها، أكدت المسؤولة الأميركية "دعم بلادها للعراق وتعزيز أمنه وازدهاره الاقتصادي، ومساندة جهود وخطط الحكومة العراقية في مشاريع الإعمار والاستقرار".

المصدر : SputnikNews

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

معلومات الكاتب