أصدرت تركيا بيانا عاجلا بشأن اتهامات وجهت إليها، خلال الفترة السابقة من قبل السعودية.

نفت السفارة التركية في الرياض "كلاما" نسب إلى التركي سليمان صويلو، حول تهديده "كل من ينتقد تركيا والسياح".

© Sputnik . Hikmet Durgun

وأفادت وكالة أنباء الأناضول أن حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية اجتزأت وحرفت كلمات الوزير التركي.

وكان صويلو قد تحدث عن "مكافحة تنظيم "حزب العمال الكردستاني والتدابير المتخذة ضد بعض منتسبي التنظيم الذين يشاركون باجتماعات في أوروبا ويأتون بعد ذلك إلى تركيا من أجل السياحة، وسوف يتم توقيفهم وقت وصولهم إلى المطارات"، وذلك بخطابه في العاصمة أنقرة، قبل أيام.

لكن حسب السفارة التركية في الرياض فقد تم تغيير كلام صويلو إلى أنه ضد الشعب العربي.

ووردت ترجمة وصفتها السفارة بالمحرفة كالتالي: "لا تفكرون أن الأمر انتهى هكذا، الذين يعارضون تركيا في الخارج ثم يخططون لقضاء عطلاتهم في أنطاليا ومدن البحر المتوسط، سيعتقلون في المطارات في الوقت الذي تعد فيه أكواما من الملفات ضدهم. أعتقد بعدها أنه لن يكون في الدنيا من يعادينا… أساسا لا يوجد الآن من يستطيع… أعلم هذا".

وقال صويلو في تلك الكلمة "فليرضى الله عن وزارات الخارجية، والعدل، والداخلية، وجهاز الاستخبارات، أربعتنا ننفذ عمليات كبيرة في الخارج".

وتابع "إننا ننفذ عمليات كبيرة متعلقة بـ (بي كا كا) وليس غولن فقط. لقد ولت تلك الأيام، بعد الآن، هيا فليأتي عناصر (بي كا كا) في البلدان الخارجية إلى تركيا، إذ أننا نقبض عليهم في المطار، فليست تركيا التي لا علم لها بشيء. ستشتم هناك وتقضي عطلتك هنا في أنطاليا. هذه الأمور كانت بالماضي، فالزملاء يعدون سلسلة وراء سلسلة من الملفات، وهي بشأن من يعادون تركيا من الخارج".

وأكّد البيان أن العلاقات التركية السعودية تستند إلى أواصر التاريخ القديم والثقافة العميقة، داعية الجميع إلى عدم أخذ هذه الادعاءات التي لا أساس لها، بعين الاعتبار.

المصدر : SputnikNews

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

معلومات الكاتب