كشف مؤسس "جيش تحرير السودان" عن سر بشأن الرئيس السوداني عمر البشير.

وقال عبد الواحد نور، المقيم في باريس، لصحيفة ، إنه تلقى مرارا وتكرارا "عروضا من حكومة البشير، عبر وسطاء عالميين، لفصل دارفور، وإعلان حق تقرير المصير".

© REUTERS / Mohamed Nureldin Abdallah

ورفض نور العرض وقال:"عرض علينا ذلك بعد مفاوضات أبوجا بنيجيريا، 2006… ثم مرات كثيرة خلال وجودي في فرنسا… خاصة بعد توجيه محكمة الجنايات الدولية، اتهامات بالإبادة للرئيس البشير وآخرين"، وأكد أنه رفض جميع تلك المحاولات".

وأكد نور أنه لا يريد "تفتيت "، وتابع: "نريد توحيده عبر برامج ورؤى يتفق عليها الجميع، ليست المشكلة في دارفور أو الجنوب السابق… ولكن المشكلة في نظام " في السودان.

ويتهم النظام السوداني، عبد الواحد عبد النور بأنه وراء الاحتجاجات القائمة في الولايات السودانية منذ 19 ديسمبر/كانون الأول الماضي، قبل قرار الحكومة زيادة سعر الخبز ثلاث مرات في بلد يعاني من ركود اقتصادي.

وشهدت مدن عطبرة، والدامر، وبربر، وكريمة، وسنار، والقضارف، والخرطوم وأم درمان، تظاهرات كبيرة، أسفرت عن مقتل وإصابة عشرات المواطنين، حسب تصريحات مسؤولين محليين.

ورد عبد الواحد نور على اتهامات الحكومة، قائلا: "إنهم ليسوا أوصياء على الشعب السوداني الذي قرر التخلص من نظام الرئيس عمر البشير"، وذلك وفقا لموقع "سودان تربيون".

وشدد نور على أن حركته لم تشكل أي خلية لأنها تعرف مكان القتال وظلت طوال 15 عاما تواجه القوات الحكومية في دارفور بجسارة عالية. وتابع "طوال هذه المدة لم نمارس في أي مدينة عمل ضد المواطنين واتحدي أي شخص يقول إننا هاجمناه لأسباب عرقية أو مارسنا ضده أي نوع من العنف بما فيها اللفظي".

المصدر : SputnikNews

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

معلومات الكاتب