كشف مجلس إنقاذ الأنبار، الأربعاء، أن أي عنصر من "داعش" يسلم نفسه بسوريا ينقل إلى العراق ومن مختلف الجنسيات العالمية، مبينا أن هؤلاء سيتم محاكمتهم وفقا للقوانين العراقية.

وقال رئيس المجلس حميد الهايس إن "أي عنصر من "داعش" يسلم نفسه لقوات سوريا الديمقراطية (قسد) يتم نقله إلى العراق بغض النظر عن جنسيته"، مبينا أن "هؤلاء من مختلف جنسيات العالم"، كما نقلت"السومرية".

© REUTERS / AKO RASHEED

وأضاف الهايس أن "عددهم مع أطفالهم ونسائهم يصل إلى نحو 1000 شخص"، مشيرا إلى أن "بلدان هؤلاء العناصر تبرأت منهم وتمنع وصولهم إليها لمحاكمتهم".

وأكد الهايس أن "القوات الأمنية تسيطر عليهم وتنقلهم إلى أماكن آمنة شديدة الحراسة"، موضحا أنه "سيتم محاكمتهم وفقا للقوانين العراقية".

وأعلنت منظمة هيومان رايتس ووتش، أمس الثلاثاء، أن نقل عناصر "داعش" من سوريا إلى العراق يثير مخاوف التعذيب، فيما دعت الدول إلى استقبال مواطنيها الذين قاتلوا مع "داعش" ومحاكمتهم هناك.

وتسلم العراق، في وقت سابق، من قوات سوريا الديمقراطية أكثر من 380 عنصرا في "داعش" غالبيتهم عراقيون، بهدف محاكمتهم داخل البلاد وفقا للقوانين العراقية.

المصدر : SputnikNews

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

معلومات الكاتب