رومانتادا ( المستقبل) تضرب ( الوجه ) الاخر للانصار

رومانتادا ( المستقبل) تضرب ( الوجه ) الاخر للانصار
رومانتادا ( المستقبل) تضرب ( الوجه ) الاخر للانصار

ابابيل نت/علي السكري

كم كان محظوظا ، ذلك الجمهور ، الذي متع انظاره بما لم يتلذذ غيره بمشاهدة فنون وسحر وروعة ، وجمال كرة القدم الحقيقىة ..كم هم محسودون الانصار والمشجعين والعاشقين والمتيمين والمهوووووسين بجنون عشق وحب الساحرة المستديرة ،حين تكسو وجوههم الفرحة مع كل هدف وتغمرهم السعادة مع كل لقطة فنية او جملة تكتيكية لفريقهم المعشوق ،..كم هم محسودون على صبرهم حين تحترق دمائهم بسكر نرفزة الاعصاب وحين ترتفع نبضات الا فئدتهم بسرعة خفقان قوة ضغط الدم وتتعالى آهات الندم والحسرة مع كل فرصة هدف ضائع ..كم حظه سئ من لم يحضر ويستمتع ويمتع عينيه

بمباراة المتعة والاثارة واحتراق الاعصاب التي جمعت فريقا المستقبل مشرعة بفريق الشهيد حزام الجباراة في دور ال١٦ من دوري شهداء مريس.

مباراة حضرة فيها

قوة القوة لفريق الجبارة من حيث الانظباط والتنظيم الدفاعي وتألق حارس مرماه واستغلال انصاف الفرص في الهجمات المعاكسة .. وبين متعة المدالهجومي وتطويق الخصم من جميع الجهات وبما فيها من روعة الجمال وهوس الافتتان بذلك الكم الهائل من الاهداف الضائعة التي تفنن في اضاعتها مهاجموالمستقبل ، وتلك اللحظات القاتلة التي( ضربت فيها رومنتادا المستقبل الوجه الاخر لانصار الجبارة) ، اكثر من عشر فرص مشروع اهداف محققة تعملق خط دفاع الشهيد حزام وحارس مرماه في الشوطالاول، اكثر من ربع ساعة حاصر فيها فينق المستقبل نوارس الجبارة في نصف ملعبهم ومنطقة عملياتهم ، وبالمقابل استطاع خط هجوم الجبارة ان يسجل هدفين خاطفين عن طريق اللاعب قاسم محمد مثنى في الدقيقتين 25،و30 من الشوط الاول ، من اجمالي اربع فرص تقريبا قابلة للتسجيل،.وكثف المستقبل هجماته في الربع الساعة الاخيرة لتقليص الفارق ، لكنه لم يتمكن من ذلك ،ليخرج الحصة الاولى خاسرابهدفين دون رد.

شوط رومنتادا المستقبل

دخل لاعبو المستقبل شوط المباراة الثاني اكثر فاعلية من الشوط الاول ، وتمكن القائد عمر الجلال (عموري) من تسجيل الهدف الاول من ضربة حرة مباشرة عدة من فوق المهاجمين والمدافعين وحارس المرمى لتسكن في اقصى الزاوية اليسرى لحارس الشهيد حزام.في الدقيقة الخامسة ، واتيحت لكلا الفريقين فرص للتسجيل ولكن اكثرها للمستقبل (سبع ) مقابل (خمس) في شوط المباراة. الثاني ، ابدع فيها حراس الفريقين وخطي الدفاع في التصدي لها ، وحملت الدقيقة 80هدف التعادل والفرحة للمستقبل ، بتوقيع البديل يونس الجلال من تسديدة بعيدة المدى لم يستطع الحارس السيطرة عليها لتعانق الشباك ، ويحاول بعدها المستقبل حسم المباراة وضغط بقوة لكن صافرة الحكم احمد علي تنقل الفريقان الى ركلات الترجيح التي حسمها المستقبل لصالحه بنتيجة 6مقابل 5 ، ليتأهل المستقبل الى دور الثمانية ليقابل فريق القدس من الجرب .

اختارت اللجنة اللاعب محمد الجلال ، الملقب ب(الدون) ،لنيل جائزة افضل لاعب.

المصدر : أبابيل نت

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

معلومات الكاتب