وقع في أيدي السلطات السورية مجند نيوزلندي من تنظيم "داعش" الإرهابي، معروف بلقب "المجند الأخرق"، الذي شجع على شن هجمات إرهابية في أستراليا.

وقع في أيدي السلطات السورية مجند نيوزلندي من تنظيم "داعش" الإرهابي، معروف بلقب "المجند الأخرق"، الذي شجع على شن هجمات إرهابية في أستراليا.
وقع في أيدي السلطات السورية مجند نيوزلندي من تنظيم "داعش" الإرهابي، معروف بلقب "المجند الأخرق"، الذي شجع على شن هجمات إرهابية في أستراليا.

ووفقا لصحيفة "الغارديان"، تم وضع مارك تايلور على قائمة مراقبة الإرهابيين الأمريكية، عقب استخدامه مواقع التواصل الاجتماعي في الدعاية للتنظيم والتشجيع على شن هجمات إرهابية في أستراليا ونيوزيلندا.

ووفقا للصحيفة، انضم تايلور إلى "داعش" في سوريا خلال عام 2014، ليقول:"لم يكن هناك طعام، ولا أموال، وانهارت الخدمات الأساسية إلى حد كبير. وقد كنت في مأزق أنا نفسي، وكان عليَّ اتخاذ قرار نهائي، فقررت المغادرة".

وعن سبب تسمية صاحب الـ42 عاما، بالـ"جهادي الأخرق"، هو أنه كتب تغريدة كشف فيها بالخطأ موقعه في سوريا عام 2014، وهو الحادث الذي أسفر عن حبسه في سجون "داعش" لمدة30 يوما، حسبما قال.

وأكدت رئيسة الوزراء النيوزيلندية، جاسيندا أرديرن، الإثنين 4 مارس/آذار 2019، أن تايلور محتجز لدى قوات سوريا الديمقراطية.

وأوضحت أرديرن أن غياب التمثيل الدبلوماسي لبلادها في سوريا، يجعل من الصعب على الحكومة مساعدته للعودة إلى بلاده.

وأتمت "سوف يتعين عليه أن يشق طريقه بنفسه إلى مكان حيث لنيوزيلندا تمثيل قنصلي"، مشددة على أنه سيواجه "عواقب قانونية" إذا تمكن من العودة.

المصدر : SputnikNews

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

معلومات الكاتب