أعلن وزير الإعلام الباكستاني، فؤاد شودري، أن السعودية لعبت دورا هاما في تخفيف التوتر العسكري بين باكستان والهند.

وقال شودري في تصريحات تلفزيونية، إن المملكة قامت بتحريك باقي الدول كالإمارات والولايات المتحدة، لأداء دور لمنع الهند من الاستمرار في تصعيد التوتر مع باكستان.

© AP Photo / Mukhtar Khan

وأضاف "رئيس الوزراء الهندي نيرندر مودي لا يريد تخفيف التوتر مع باكستان ولم يتجاوب مع مبادرات السلام الباكستانية، ويحاول استغلال تصعيد التوتر مع إسلام آباد لتعزيز شعبيته السياسية قبيل الانتخابات الهندية".

وأشار شودري إلى أن بلاده "متحدة داخليا، ولكن الانقسامات في الهند بدأت تسيطر على الوضع بعد أن رفضت أحزاب المعارضة الهندية رواية حكومة مودي التي فشلت في تقديم دليل واحد يؤكد بأن القوات الهندية قلت أكثر من 300 إرهابياً في باكستان".

وأفاد شودري بأن "الانقسامات الداخلية في الهند ستتفاقم مع اقتراب موعد الانتخابات العامة هناك".

وتوترت العلاقات بين الهند وباكستان في شهر شباط/  فبراير الماضي، على خلفية قيام أحد عناصر تنظيم "جيش محمد" الإرهابي يوم 14 شباط/ فبراير الماضي بهجوم في ولاية كشمير المتنازع عليها بين الدولتين، وقد أسفر هذا الهجوم عن مقتل 41 شرطيا على أقل تقدير.

وردا على ذلك شن سلاح الجو الهندي غارات على معسكر لتنظيم "جيش محمد" المسؤول عن الهجوم، وبلغ التوتر ذروته عندما أعلنت إسلام آباد إسقاط مقاتلتين هنديتين فيما ذكرت نيودلهي أنها أسقطت مقاتلة باكستانية وخسرت إحدى مقاتلاتها.

المصدر : SputnikNews

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

معلومات الكاتب