ردت منظمة التحرير الفلسطينية على القرار الأمريكي، بدمج القنصلية الأمريكية في القدس، التي تخدم الفلسطينيين، مع السفارة الأمريكية الجديدة في إسرائيل.

ردت منظمة التحرير الفلسطينية على القرار الأمريكي، بدمج القنصلية الأمريكية في القدس، التي تخدم الفلسطينيين، مع السفارة الأمريكية الجديدة في إسرائيل.
ردت منظمة التحرير الفلسطينية على القرار الأمريكي، بدمج القنصلية الأمريكية في القدس، التي تخدم الفلسطينيين، مع السفارة الأمريكية الجديدة في إسرائيل.

وقالت قناة "العربية الحدث"، إن "منظمة التحرير الفلسطينية أعلنت أن دمج قنصلية واشنطن بسفارتها في القدس يمثل مسمارا أخيرا في دور أمريكا في السلام".

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية أعلنت أن القنصلية الأمريكية في القدس، سوف تندمج مع السفارة الأمريكية الجديدة في إسرائيل، مؤكدة أن دمج القنصلية والسفارة في القدس لا يشير إلى تغيير في سياسة واشنطن بشأن المدينة.

يشار إلى أن كلا من أمريكا وغواتيمالا وباراغواي قد نقلت سفاراتها فعليا إلى مدينة القدس، بدلا من تل أبيب، وتبعتها التشيك بافتتاح مركز ثقافي، وهو ما يتكرر، حاليا، مع دولة سلوفاكيا.

يذكر أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد أعلن، في السادس من ديسمبر/ كانون الأول 2017، عن نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى مدينة القدس، وافتتحت في العيد السبعين لإنشاء دولة إسرائيل، الموافق الخامس عشر من مايو/ أيار 2018.

المصدر : SputnikNews

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

معلومات الكاتب