أعلن الجيش اليمني المدعوم من تحالف عسكري عربي، اليوم الأحد، استعادته مواقع عدة في محافظة صعدة الحدودية مع السعودية بعد معارك مع مسلحي جماعة "أنصار الله" (الحوثيين).

القاهرة —سبوتنيك. وقال موقع الجيش اليمني "26 سبتمبر" إن "قوات اللواء السابع حرس حدود بقيادة العميد بشير الشرعبي أحكمت السيطرة على منطقة قلة زيد وقريتي القد والحصن في منطقة مسن القد الاستراتيجية بمديرية رازح غرب صعدة".

© REUTERS / KHALED ABDULLAH

وأضاف الموقع أن "مقاتلات التحالف ساندت قوات الجيش في المعارك، مستهدفة مواقع وتحصينات مليشيا الحوثي في منطقة مسن القد".

وأكد "سقوط قتلى وجرحى في صفوف المليشيا، وتدمير عدد من الآليات التابعة لها، جراء الغارات والمعارك".

وذكر أن "الفرق الهندسية للجيش نزعت أكثر من 50 لغما أرضيا وعبوة ناسفة من المناطق التي تم تحريرها".

وسيطرت القوات الحكومية، أمس السبت، على قرى أحمد علي، وصدام ودمنان، في منطقة مسن القد بمديرية رازح، بعد معارك مع جماعة أنصار الله، حسب موقع الجيش اليمني.

من جهة ثانية، أفاد المركز الإعلامي لجماعة أنصار الله على "تويتر" بأن طيران التحالف شن غارتين على منطقة غافرة في مديرية الظاهر جنوب غربي صعدة.

وأشار إلى تنفيذ الجيش السعودي قصفا بعشرات الصواريخ وقذائف المدفعية على مناطق متفرقة في مديرية رازح غرب صعدة.

وتقود السعودية تحالفا عسكريا عربيا في اليمن ينفذ، منذ 26 مارس/آذار 2015، عمليات لدعم قوات الجيش الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي لاستعادة مناطق سيطرت عليها جماعة "أنصار الله" في يناير/كانون الثاني من العام ذاته.

وبفعل العمليات العسكرية المتواصلة، يعاني اليمن أسوأ أزمة إنسانية في العالم، إذ قتل وجرح الآلاف بحسب الأمم المتحدة، كما يحتاج 22 مليون شخص، أي نحو 75 بالمئة من عدد السكان، إلى شكل من أشكال المساعدة والحماية الإنسانية، بما في ذلك 8.4 مليون شخص لا يعرفون من أين يحصلون على وجبتهم القادم.

المصدر : SputnikNews

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

معلومات الكاتب