أعلن عضو مجلس الشعب السوري أكرم عجلاني أن وفد بلاده المشارك في أعمال الدورة 29 للبرلمان العربي التي بدأت أعمالها بالعاصمة الأردنية عمان، اليوم الأحد، اعترض على محاولة تحصيل رسوم مالية من سوريا تبلغ 266.5 ألف دولار هي حجم مساهماتها في أنشطة البرلمان على مدى السنوات الماضية.

أعلن عضو مجلس الشعب السوري أكرم عجلاني أن وفد بلاده المشارك في أعمال الدورة 29 للبرلمان العربي التي بدأت أعمالها بالعاصمة الأردنية عمان، اليوم الأحد، اعترض على محاولة تحصيل رسوم مالية من سوريا تبلغ 266.5 ألف دولار هي حجم مساهماتها في أنشطة البرلمان على مدى السنوات الماضية.
أعلن عضو مجلس الشعب السوري أكرم عجلاني أن وفد بلاده المشارك في أعمال الدورة 29 للبرلمان العربي التي بدأت أعمالها بالعاصمة الأردنية عمان، اليوم الأحد، اعترض على محاولة تحصيل رسوم مالية من سوريا تبلغ 266.5 ألف دولار هي حجم مساهماتها في أنشطة البرلمان على مدى السنوات الماضية.

 — سبوتنيك. وقال عجلاني، خلال جلسة اللجنة المالية والاقتصادية المنعقدة في إطار الاتحاد البرلماني العربي بالعاصمة عمان معلقا على ملف الرسوم المستحقة "نحن رأينا أنه يمكن أن نُطالب فيها لو كنا دُعينا من قبل الاتحاد ولم نستجب للدعوة فيقال إننا نحن الذين رفضنا الحضور ولكن نحن لم ندع على طول سنوات الأزمة في سوريا فطالما لم نُدَع فلماذا يطلب منا الدفع".

وأثيرت خلال جلسة اللجنة قضية فرض ديون بقيمة 266.5 ألف دولار أمريكي على سوريا، وذلك نتيجة عدم دفعها المستحقات المالية الخاصة بها في موارد البرلمان.

وكان لافتاً لغة الحوار بين الوفود المشاركة، وتحديداً بين الجانبين السعودي والسوري، التي ظهر فيها تعاون وتميزت بنبرة ود أثناء النقاش حول المستحقات المالية التي يتعين على سوريا دفعها.

وتحفظ ممثل الوفد البرلماني السعودي، المشارك في أعمال الدورة، وقال إن تحفظه يرجع في الأساس لسببين: "الأول أنه ليس في جدول الأعمال، والثاني أن دولا أخرى مثل موريتانيا وليبيا ودول أخرى لم تكن مشاركة وهذا سوف يفتح بابا لماذا هذه الدولة دون الأخرى، ونحن بقدر سعادتنا بحضور الجمهورية العربية السورية لا نريد أن يكون أول حضور لهم محل خلاف في المؤتمر بشأنه".

وأضاف "نتمنى تأجيل الموضوع إلى اجتماع اللجنة التنفيذية بعد 6 أشهر تمهيدا لهذا الموضوع".

وتم التوافق إلى عدم رفع هذا البند إلى رئاسة المؤتمر وتأجيله إلى اجتماع اللجنة التنفيذية بعد 6 أشهر، ووافق الجانب السوري على هذا القرار.

وقال، العجلاني، في أثناء الجلسة "نحن طرحنا ذلك للتأكيد انها ليست ذمة، وفي النهاية نحن مع القرار الجماعي".

وحول ذلك قال عجلاني "نحن كمجلس نواب سوري نحمل الود لكل الشعوب العربية وحتى مع الشعوب الأخرى فما بالك مع الشعوب العربية".

وأضاف "نحن لم نأت لكي نتجادل أو نتقاتل نجن جئنا لنتفاهم والتفاهم بحاجة إلى نوع من التعامل السلس أما تفاهم مع حدة لا يمكن أن يتم".

ومن المقترحات التي قدمتها سوريا خلال اجتماع اللجنة هو مبادرة سوريا لتقديم مقترحات لمجابهة من الناحية القانونية، وحول ذلك يقول عجلاني:

"سوريا تقدم شيء في مجابهة الإرهاب هي من الناحية القانونية لأنه ما تعرضت له سوريا من ضغوط قانونية وعسكرية وحقوق إنسان وأمور أخرى أصبح لديها الخبرة الكافية من النواحي القانونية التي تدعم موقفها في الوقوف في وجه الإرهاب".

وأضاف: "يعني أصبح لديها خبرة قانونية في القوانين التي تتعلق بالإرهاب وكيفية الاستفادة منها".

المصدر : SputnikNews

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

معلومات الكاتب