قال ممثل جبهة التحرير الوطني الجزائرية، مالك بلقاسم أيوب، إنه "لا أحد يعلم أسباب تعيين عبد الغني زعلان بدلا من عبد المالك سلام، في الحملة الانتخابية للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، لكن الرئيس بوتفليقة يعرف جيدا ماذا يفعل".

وأشار بلقاسم إلى، أن "شعبية عبد المالك سلال تراجعت نوعا ما بسبب خطابه السياسي"، مضيفا "نحن في حملة الرئيس محتاجون إلى شخصية محبوبة وتتقن الخطاب السياسي جيدا".

© REUTERS / RAMZI BOUDINA

وعن إصرار الرئيس بوتفليقة للترشح للعهدة الخامسة، قال مالك، إن "الرئيس ترشح رسميا وأكد على هذا لأمته وفق قانون الانتخابات وسيقدم ملف ترشحه اليوم"، منوها أن "الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في نهاية المطاف هو مواطن جزائري لدية كافة الحقوق في الترشح وصندوق الاقتراع هو الفيصل بين الجميع".

وذكر ممثل جبهة التحرير الوطني، في لقائه مع برنامج "عالم سبوتنيك" المذاع عبر أثير راديو "سبوتنيك"، أن "المعارضة تريد ركوب الموجة، خاصة أنها لا تملك حاضنة شعبية والشارع لا يسمع لها، فهي تريد تعليق شماعة عبد العزيز بوتفليقة للعودة بالجزائر إلى المواحل الانتقالية والوصول إلى السلطة بطريقة سهلة والتعدي على العملية الانتخابية لأنها لا تملك شعبية".

وأضاف: "سوف نعرف هدوء نسبي في الشارع ونسير إلى العملية الانتخابية وسيكون الشعب سيد قراره عن طريق الصندوق"، مؤكدا على أن "الاحتجاجات لن تستمر لأن الشعب الجزائري متحضر، إن كان سيرفض المترشح عبد العزيز بوتفليقة سيرفضه عن طريق العملية الانتخابية، وفي نهاية المطاف هناك مواطنون مؤيدون له دعَوهُ إلى الترشح لذلك علينا احترام الرأي والرأي الآخر، والتوجه للانتخابات والكل يدلي برأيه".

المصدر : SputnikNews

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

معلومات الكاتب