أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن الحديث في "صفقة القرن" لتسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي قد يكون عن تبادلات مريبة، وأن قبولها من جانب الفلسطينيين هو موضع شك كبير.

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن الحديث في "صفقة القرن" لتسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي قد يكون عن تبادلات مريبة، وأن قبولها من جانب الفلسطينيين هو موضع شك كبير.
أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن الحديث في "صفقة القرن" لتسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي قد يكون عن تبادلات مريبة، وأن قبولها من جانب الفلسطينيين هو موضع شك كبير.

وقال لافروف، في مقابلة مع وكالة الأنباء الكويتية "كونا": "خلال العامين الماضيين، سمعنا أنه سيتم قريبا الإعلان عن مبادرة شرق أوسطية جديدة، تسمى "صفقة القرن"، والتي من المفترض أن تؤدي إلى السلام بين العرب وإسرائيل. وقد تأجل الإعلان عنها مرة أخرى لحين تشكيل حكومة إسرائيلية جديدة. ومع ذلك، ووفقا للمعلومات المتداولة، قد يكون الحديث عن تبادلات مريبة تتعارض مع قاعدة التسوية في المعترف بها دوليا. قبول هذه الصفقة من جانب الفلسطينيين هو موضع شك كبير".

يتبع…

المصدر : SputnikNews

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

معلومات الكاتب