أبرز النقاط التى طرحها الفريق الحكومي في اجتماعه مع لوليسغارد ووافق عليها

أبرز النقاط التى طرحها الفريق الحكومي في اجتماعه مع لوليسغارد ووافق عليها
أبرز النقاط التى طرحها الفريق الحكومي في اجتماعه مع لوليسغارد ووافق عليها

عقد رئيس لجنة المراقبين الدوليين وإعادة الإنتشار اليوم إجتماع مع فريق المراقبين وإعادة الانتشار الحكومي.

بعد نقاش مستفيض وايجابي، تطرق فيه الجانب الحكومي إلى طرح عدة نقاط استراتيجية وجوهرية والذي تمثل اللبنة الاساسية لإرساء معالم السلام.

وهذه اهم النقاط التي تم طرحها:

1-فتح الممرات الإنسانية أمام عودة النازحين إلى منازلهم. عند تنفيذ المرحلة الأولى.

2-فتح وتشغيل مجمع اخوان ثابت وعودة العاملين إلى لممارسة أعمالهم.

3-تسليم خرائط الألغام والعبوات إلى الأمم المتحدة وتتحمل الأمم المتحدة مسئولية ذلك.

4-ان تكون جميع الحلول والمقترحات في إطار اتفاق السويد والمرجعيات والقرارات الدولية فقط.

5- وضع زمن وآلية مزمنة واضحة لتنفيذ الاتفاق.

6-سرعة إخراج مادة القمح الغير تالفه والموجودة في مخازن مطاحن .

7-اعلان سبب امتناع وتلكأ الانقلابية عن تنفيذ النسخة الأخيرة من الخطوة الأولى من المرحلة الأولى.

8-تسمية المعرقل لتنفيذ بنود اتفاقية السويد.

وتطبيق وتنفيذ هذه النقاط يعود على الجانب الحوثي فان أرادت المليشيات وكما تدعي حرصه وتتغنى في شعاراته محافلة على الوضع الإنساني فهذه النقاط مخرجاته تعود لصالح المواطنيين بشكل عام وتنفيذه عاجلا يصب بمؤشر ايجابي ملموس ، يجب على المليشيات الانقلابية إثبات حسن نواياه ولو لمرة واحدة وتغليب المصلحة العامه على مصلحة الخاصة فالتلكأ والمراوغة والمماطلة من قبل المليشيات الانقلابية في تنفيذه يكشف يعري حقيقة المليشيات.

من جانبه رحب رئيس لجنة المراقبين الدوليين لوليسغارد بالنقاط المقدمة من الفريق الحكومي وعبر عن توافقه تأييده للنقاط المقدمة من الفريق الحكومي.

واشاد بحرص وسعي الحكومة الشرعية على الاهتمام بالجانب الإنساني واضاف قائلا ان ما طرح من نقاط تصب بالدرجة الأولى مصلحة المواطن والذي نسعى جميعآ إليه وعلى الجميع إدراكه.

واكد بأنه لا مبرر للرفض وعلى الجميع السعي في تغليب مصلحة الشعب والوضع الإنساني واي محاولة إعاقة افشال تنفيذ الاتفاق سيواجه عقوبات وقرارات دولية.

وفي ذات السياق أوضح بأنه ابلغ قيادات المليشيات بأن الأمر حسم ولا مجال لا تسويف وضرورة تنفيذ الاتفاق دون أي تجزاءه او تأخير.

كما أشار بأن المبعوث الأممي غريفيت شدد على مليشيات الحوثي الانقلابية بسرعة تنفيذ الاتفاق بدون مماطلة.

وأكد بأن زيارة جيرمي هانت وزير خارجية بريطانيا الى تأتي في إطار الضغط على المليشيات الانقلابية بتنفيذ الاتفاق.

وأوضح في حالة عدم تنفيذ المليشيات الانقلابية للاتفاق بأن هناك قرار سياسي سيتحذ.

*عدن لنج

المصدر : أبابيل نت

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

معلومات الكاتب