قال عضو وفد جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) المفاوض، عبدالقادر المرتضى، إن خلافات داخل الحكومة اليمنية تسببت في تأخير تنفيذ اتفاق تبادل الأسرى الموقع في كانون الأول/ديسمبر الماضي.

القاهرة — سبوتنيك. وأضاف المرتضى، وهو رئيس لجنة شؤون الأسرى في جماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، في منشور على "فيس بوك": "خلافات كبيرة بين مرتزقة حزب الإصلاح ومرتزقة الإمارات حول ملف الأسرى أخّرت الدخول الفعلي في تنفيذ الاتفاق، بل تكاد أن تعصف به إن لم يكن هناك ضغط أممي على [السعودية] لردعهم وضبطهم".

© REUTERS / SIMON DAWSON

وأضاف، "كونهم جميعاً تابعين لها [السعودية] وتحت قيادتها، هي من باستطاعتها إرغامهم على تنفيذ الاتفاق".

وكانت الحكومة اليمنية وجماعة "أنصار الله"، وقعتا في كانون الأول/ديسمبر الماضي ضمن جولة السلام في ستوكهولم، اتفاقاً لتبادل نحو 15 ألف أسير بين الطرفين.

واستضافت العاصمة الأردنية عمّان، أوائل الشهر الماضي، اجتماعات اللجنة الإشراقية المعنية بمتابعة تنفيذ اتفاق الأسرى، والتي تضم ممثلين عن حكومة اليمن وعن جماعة "أنصار الله"، برئاسة مشتركة من مكتب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن واللجنة الدولية للصليب الأحمر.

ودامت الاجتماعات عدة أيام. وقال المرتضى للصحافيين حينها، "طرحنا تبادلا نسبيا للأسرى بمعني 50 بالمئة مقابل 50 بالمئة من الطرف الأخر ونحن جاهزون لذلك".

المصدر : SputnikNews

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

معلومات الكاتب