قال نور الدين لعراجي، رئيس تحرير جريدة "الشعب" الجزائرية، إن ما عبر عنه الشارع الجزائري، بمثابة قفزة لوضع خارطة جديدة للجزائر.

وأضاف في تصريحات خاصة إلى "سبوتنيك"، مساء اليوم، السبت، أن المطلب الرئيسي للشارع الجزائري هو عدول الرئيس عبد العزيز بوتفليقة عن الترشح للعهدة الخامسة، وأنه لا يوجد أي مطالب أخرى حتى الآن.

حراك شعبي

رئيس الجمهورية الجزائرية، عبد العزيز بوتفليقة

© AP Photo / Sidali Djarboub

وتابع أن الشعب عبر في وقت سابق عن احترامه للرئيس من خلال العهدة الرابعة، إلا أن المعطيات تؤكد أن الرئيس لن يستطع القيام بمهامه في العهدة الخامسة، خاصة أنه لم يلتق بشعبه طوال الخمس سنوات الماضية، إلا عن طريق الخطابات والبيانات.

وأوضح نور الدين لعراجي أن الحراك الذي قام به الشارع الجزائري يعبر عما يحدث في دواليب النظام الحالي، وأنه لا يعد كرها في شخص الرئيس بوتفليقة، بل أنه ضد فرض الرئيس في حالته الحالية، على الرغم من أنه أحد رموز الثورة التحريرية والشعب.

واستطرد أن الرئيس ما يزال يعالج في سويسرا، وأن غدا الأحد، هو اليوم الأخير للتقدم بأوراق الترشح، حيث يترقب الشارع الجزائري بتخوف القرار الذي سيعلنه الرئيس، وأن الجميع يأمل في مرحلة جديدة من مواجهة الفساد والجهوية.

وأشار لعريجي إلى أن الشعب استقبل الرئيس في وقت سابق بعد 6 أشهر من الغياب، إثر مرضه بالترحيب والورود، لما قدمه من مصالحة وطنية وإنجازات كبيرة، إلا أن ذلك يظل غير كافيا إثر فشل المجتمع السياسي والمنظمات المدنية في احتواء الشارع، الذي خرج منتفضا ضد الصور السوداوية التي أثرت فيه بشكل كبير.

الانسحاب من الانتخابات

وفيما يتعلق بعودة طائرة الرئيس دونه إلى الجزائر، أوضح لعريجي، أن الأمر لم يؤكد أو ينفى من قبل مؤسسة الرئاسة حتى الآن. وأكد أن المطلب الرئيسي حتى الآن هو عدول الرئيس، وأن الشارع لن يتطرق إلى مطالب أخرى، حال تراجع الرئيس عن الترشح للعهدة الخامسة.

عبد العزيز بوتفليقة

© AP Photo / Sidali Djarboub

قرارات مهمة

أفادت وسائل إعلام عربية، اليوم السبت، بأنه من المقرر أن تعلن الرئاسة الجزائرية عدة قرارات مهمة خلال ساعات. ونقلت قناة "العربية" عن مصادر القول، إن أحزاب معارضة جزائرية تبحث الاجتماع لدراسة الانسحاب من الانتخابات.

وخرج الآلاف من الجزائريين في مظاهرات عارمة عبر الشوارع عقب صلاة الجمعة في العاصمة الجزائرية، بعد دعوات للتظاهر، رفضا لترشح الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، لولاية رئاسية خامسة، كما شاركت أمس الجمعة المناضلة الجزائرية،

.

وأعلنت المديرية العامة للأمن الوطني، عن سقوط 56 جريحا في صفوف الأمن، و7 آخرين من جهة المتظاهرين، خلال المظاهرات التي شهدتها العاصمة.

المصدر : SputnikNews

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

معلومات الكاتب