قاطع نواب جزائريون كلمة أحمد أويحيى، رئيس الوزراء، في البرلمان وغادروا الجلسة بعد انتقاده للمظاهرات ضد ترشح بوتفليقة.

قاطع نواب جزائريون كلمة أحمد أويحيى، رئيس الوزراء، في البرلمان وغادروا الجلسة بعد انتقاده للمظاهرات ضد ترشح بوتفليقة.
قاطع نواب جزائريون كلمة أحمد أويحيى، رئيس الوزراء، في البرلمان وغادروا الجلسة بعد انتقاده للمظاهرات ضد ترشح بوتفليقة.
القاهرة — سبوتنيك. وحذر أويحيى، الشعب الجزائري من تكرار نموذج الحرب في سوريا، فيما قاطعه نواب بالبرلمان وغادروا القاعة، بينما تتأهب البلاد لمظاهرات مليونية جديدة ضد ترشح الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة لفترة رئاسية خامسة، غدا الجمعة.

ودعا أويحي في كلمته، اليوم الخميس، بالبرلمان، حسبما نقلت قناة "النهار"، "الشباب إلى التعقل وحيا روح السلمية التي أبداها المتظاهرون خلال المسيرات"، غير  أنه "حذّر من بعض الأطراف التي تريد استغلال الأوضاع لزرع الفتنة، والدعوة إلى الخراب".

وتابع "أن المسيرات في سوريا بدأت بالورود وانتهت بالدم"، مضيفا " نقول للجزائريين،  من حقكم الاختلاف مع النظام لكن لا نريد الاختلاف مع الوطن، الجزائر عانت كثيرا وبكت كثيرا، لا نريد عودة الخراب".

ومن جهته هاجم النائب عن التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية ياسين عيسوان رئيس الوزراء وطالب برحيل بوتفليقة والحكومة مشددا أن "نواب حزبه ضد النظام برمته مشيرا إلى أن الحل في يد الشعب الجزائري".    

المصدر : SputnikNews

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

معلومات الكاتب