خالد العصيمي: ثورة حجور.. هزيمة المشروع الكهنوتي في اليمن

خالد العصيمي: ثورة حجور.. هزيمة المشروع الكهنوتي في اليمن
خالد العصيمي: ثورة حجور.. هزيمة المشروع الكهنوتي في اليمن
خالد العصيمي

خالد العصيمي

في هذه الأيام تدور رحى منازله كبرى ومفتوحة بين الشعب اليمني تمثله قبائل حجور وبين مليشيات الحوثي. المعركة غير متكافئة بالمقايس العسكرية، الحركة الحوثية لديها الكثير من العتاد العسكري الذي نهبته من مخازن القوات المسلحة أثناء انقلاب عام 2014 المدعوم من قبل الرئيس السابق على عبدالله وأركان حزبه والقيادات القبلية البارزة. لكن قبائل حجور تملك الشموخ والصمود والثبات التى اكتسبتة من شموخ جبالها.

معركة حجور تعتبر بشهادة كل القوى السياسية الوطنية اليمنية معركة التاريخ ، معركة مستقبل اليمن الجديد ، معركة اليمنيين ضد الإمامة بنسختها الجديدة “الحركة الحوثية”

بدء الهجوم على قبائل حجور ألأبيه منذ شهر بعد محاولة الحركة الحوثية إرغام أبناء حجور لتقديم طقوس وقرابين الولاء والطاعة لزعيم المتمردين الحوثيين. هجوم عنيف بكل أنواع الأسلحة الثقيلة.

لكن نتائج هذا الهجوم فاجأت الجميع ، عاشت الحركة الحوثية الهزيمة ، وذاقت طعم الموت في شعاب وجبال حجور.

قبائل حجور تسجل دورها البطولي في التاريخ وتحقق انتصارات متلاحقة ، المتمردين الحوثيين بين قتيل واسير ، تبدوا الحركة الحوثية مرتبكة ، تعزز بمزيد من المرتزقة وبمزيد من الأسلحة ، وعلى النقيض من ذلك ترسل الوسطاء وتطلب الصلح.

اليوم يطفوا هذا الحدث الهام “ثورة حجور” في زحمة الأحداث والامواج المتلاطمة على أرض اليمن السعيد الذي مزقتة التدخلات الإيرانية واذرعتها الخفية المتمثلة في الحركة الحوثية و حزب حسن نصر الله في لبنان ، لأن الكل يدرك أن معركة حجور هي معركة اليمن كامل التى سوف تغيير مجرى الأحداث في اليمن.

الفكر السلالي الظلامي الكهنوتي الذي كانت الحركة الحوثية تخطط لصناعتة من جديد في اليمن ، مستخدمة كل الوسائل القبيحة لتدمير النسيج الاجتماعي اليمني، أحبط ودمر وتغيير على أيدي أبناء حجور.

الجميع يتابع بأهتمام بالغ الأخبار القادمة من حجور لأمانهم أن حجور حجر الزاوية التى بإذن الله سوف تؤدي إلى نهاية المشروع الحوثي في اليمن.

في هذه الأيام لا يعنينا ولا نتابع مايقوم به المبعوث الأممي مارتن غريفيث في الحديدة أو ، بقدر ما نتابع “ولاعة حجور” التى نيرانها تشفي صدور وتلهب الحماس .

يا ماردا في هامة التاريخ تقهر المحن وصانعاً أيلول صنعاء وتشرين عدن لــــا لن ينال الطامعون من شموخهِ ولن … فلا مكان بيننا لعابد الوثن وليس في صفوفنا من يزرع الفتن

*الله – الوطن – الثورة*

*خالد بن ناجي العصيمي – لندن* 27-2-2019

المصدر : أبابيل نت

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

معلومات الكاتب