بحث الرئيس السوداني عمر البشير، ورئيس مجلس الوزراء الجديد محمد طاهر إيلا، القضايا الهامة والحيوية التي تمس حياة المواطنين وعدد من الإجراءات والقرارات التي من شأنها تحقيق الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي.

وأوضح رئيس الوزراء عقب اللقاء أنه تم الاتفاق على عدد من الإجراءات والقرارات ذات الصلة بالقضايا الاقتصادية، التي سيتم إنفاذها خلال الأيام القادمة، للاطمئنان على إزالة الثغرات التي أضرت بالمسار الاقتصادي بجانب الاتفاق على مراجعة الرسوم التي فرضت على بعض السلع وما يتم من رسوم وضرائب في إطار السلطات والصلاحيات المشتركة، وفقا لصحيفة "سوداني".

الرئيس السوداني عمر البشير

© REUTERS / Mohamed Nureldin Abdallah

وأضاف إيلا أنه أطلع رئيس الجمهورية على نتائج لقاءاته مع عدد من الولاة لتفعيل الإجراءات الخاصة بضمان وصول وتوفير السلع الضرورية، بجانب الإجراءات التي ستتم فيما يتعلق بتحسين ورفع الكفاءة في تحسين الخدمات المباشرة للمواطنين.

وأوضح أن اللقاء تناول توفير مدخلات الزراعة والنظر في الرسوم والجمارك التي تفرض علي المدخلات الأساسية والمعدات الرأسمالية ومتابعة شراء القمح المحلي للاطمئنان علي توفير 40% من احتياجات البلاد من القمح للعام الجديد.

وأضاف رئيس الوزراء أنه تم التشاور حول العمل المطلوب في مجال الحوار والتواصل مع الأحزاب المختلفة للاطمئنان على الوصول إلى صيغة تمكن من تشكيل كفاءات قادرة علي معالجة قضايا الوطن وتلبية آمال المواطنين.

استمرار الاحتجاجات في السودان، الخرطوم 4 فبراير/ شباط 2019

© REUTERS / Mohamed Nureldin Abdallah

ويشهد احتجاجات شبه يومية منذ 19 ديسمبر/ كانون الأول، تفجرت في بادئ الأمر بسبب زيادات في الأسعار ونقص في السيولة لكن سرعان ما تطورت إلى احتجاجات ضد حكم البشير القائم منذ ثلاثة عقود.

ويقول نشطاء إن نحو 60 شخصا قتلوا في الاحتجاجات بينما تشير الأرقام الرسمية إلى مقتل 32 شخصا منهم ثلاثة من رجال الأمن.

ويعاني السودان من صعوبات اقتصادية متزايدة مع بلوغ نسبة التضخم نحو 70% وتراجع سعر الجنيه السوداني مقابل الأمريكي وسائر العملات الأجنبية.

المصدر : SputnikNews

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

معلومات الكاتب