وقع مساء أمس السبت انفجار عنيف هز شرقي مدينة مصياف بريف حماة وسط سوريا.

وقال مراسل وكالة "سبوتنيك" في مصياف: إن الدكتور عزيز اسبر مدير البحوث العلمية بالمدينة، وسائقه، لقيا حتفهما نتيجة الانفجار الذي استهدف سيارتهما، في حين أصيب شخص ثالث يبدو أنه مدني كان موجودا في المكان.

انفجارات في معامل الدفاع في مصياف سوريا

© Sputnik . BASEL SHARTOUH

وأضاف مراسل سبوتنيك: إنه تم نقل الضحيتين والمصاب إلى مشفى مصياف الوطني حيث تم التعرف على جثتي الضحيتين، فيما لا تزال الرعاية الطبية اللازمة تقدم للشخص الثالث الذي أصيب بجروح بالغة.

وكانت مصادر محلية في مدينة مصياف قالت لمراسل سبوتنيك، إن الانفجار المذكور نجم عن حادث مروري تعرضت له سيارة محملة بالذخيرة في طريق وعرة شرقي المدينة، وذلك نظرا لشدة الانفجار الذي هز المدينة بأكملها، فيما يؤشر على أن عملية اغتيال محكمة تقف وراء التفجير الذي راح ضحيته أحد أهم العلماء في محافظة حماة.

وفي الغضون، تحدثت مصادر إعلامية عن أن تنظيم داعش الإرهابي "المحظور في روسيا" أعدم في توقيت التفجير نفسه، طالب بحوث علمية كان اختطفه منذ نحو أسبوع خلال الهجوم الذي شنه على قرى شرقي السويداء، ما اعتبرته المصادر الإعلامية تأكيدا من التنظيم الإرهابي على استمراره كآلة قتل وإرهاب في سورية، بالتنسيق مع "العدو الإسرائيلي" الذي استهدف سابقا مركز البحوث العلمية في مصياف بعدة غارات.

وكانت طائرات إسرائيلية أغارت شهر سبتمبر/ أيلول 2017  من الأجواء اللبنانية على مركز البحوث العلمية في منطقة مصياف بريف حماة الغربي ما أدى إلى مصرع شخصين وخسائر مادية كبيرة.

الانفجار الذي استهدف العالم السوري عزيز اسبر

© Sputnik . Basel shartouh

الانفجار الذي استهدف العالم السوري عزيز اسبر

يشار إلى أن منطقة مصياف تعرضت مساء 22 تموز/ يوليو الماضي إلى استهداف إسرائيلي طال أحد المباني الصغيرة في موقع تابع لمؤسسة معامل الدفاع.

وحينها كشف مصدر لـ"سبوتنيك" عن أن الهجوم الإسرائيلي الذي استهدف أحد مواقع المؤسسة في بلدة الزاوي بريف حماة الغربي، تم عبر 10 صواريخ موجهة.

المصدر : SputnikNews

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

معلومات الكاتب