أعلن الناطق الرسمي باسم القوات البحرية التابعة لحكومة الوفاق الوطني الليبية العميد أيوب قاسم، اليوم الاثنين، أن دوريات حرس السواحل الليبية قد أنقذت 485 مهاجر غير شرعي خلال عمليتي إنقاذ، مشيرا إلى أن المهاجرين كانوا على متن قوارب مطاطية ومن جنسيات أفريقية.

طرابلس — سبوتنيك. وأكد قاسم في تصريح لوكالة "سبوتنيك"، في "العملية الأولى تمكنت دورية لحرس السواحل قطاع طرابلس زورق راس جدير، يوم الأحد، من إنقاذ عدد 97 مهاجر غير شرعي، ومن بينهم 26 طفل، و22 امرأة، كانوا على متن قارب مطاطي".

وأضاف أن "المهاجرين غير شرعيين كانوا من أربعة جنسيات أفريقية، إرتيريا، أثيوبيا، غامبيا، نيجيريا — امرأة واحدة، واكثر من نصفهم من أريتريا".

© AP Photo / Irish Defence Forces via AP

وأوضح الناطق الرسمي باسم القوات البحرية الليبية أن "عملية الإنقاذ تمت شمال منطقة زليتن وقد نقلوا المهاجرين غير شرعيين إلى نقطة الإنزال بقاعدة طرابلس البحرية والوصول بهم حوالي الساعة 10:00من يوم الأحد"، موضحاً، بأنه "قدمت لهم المساعدة الإنسانية و الطبية وبعد ذلك تم تسليمهم إلى جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية ، بمركز إيواء السكة".

وقال قاسم، في "العملية الثانية تمكنت، يوم الأحد، دورية لحرس السواحل القطاع الأوسط زورق زوارة من إنقاذ عدد 361 مهاجر غير شرعي، من بينهم 44 طفل، و88 امرأة، كانوا على متن قاربين مطاطيين".

وأشار إلى أن "المهاجرين غير شرعيين من جنسيات أفريقية مختلفة حيث تمت عملية الإنقاذ على بعد 33 ميل شمال منطقة الخمس"، مشيراً "تم نقل المهاجرين غير شرعيين إلى نقطة الإنزال الخمس والوصول بهم حوالي الساعة 17:00".

وذكر أن "بعد تقديم المساعدة الإنسانية و الطبية لهم تم تسليمهم إلى جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية، مركز إيواء الخمس".

وأعلنت القوات البحرية، التابعة لحكومة الوفاق الوطني الليبية، أن هناك خطة لجعل ليبيا موطن بديل للمهاجرين…

وأكد المتحدث الرسمي باسم القوات البحرية التابعة لحكومة الوفاق الوطني الليبية العميد أيوب قاسم خلال حديث خاص إلى "سبوتنيك"، أن الفترة الحالية تعد ذروة عمليات الهجرة غير الشرعية نظرا لتحسن الطقس، كما أن المهربين يريدون أن يتخلصوا مما لديهم في المعسكرات، خاصة أن الجنوب الليبي يعد أهم ممرات الهجرة غير الشرعية، وأن بعض القوات الدولية من الاتحاد الأوروبي ترى أمام أعينها عمليات التهريب ولا توقفها.

وأضاف، أن دول الجوار غير جادة في عملية مواجهة الهجرة، خاصة أن استقبال المهاجرين ومنحهم الكثير من المميزات، يعد دافعا كبيرا لعمليات ترك الأوطان والهجرة.

المصدر : SputnikNews

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

معلومات الكاتب